You are currently browsing the category archive for the ‘دودة كتاب’ category.







..


وصل جيروم الى المحطة في لحظةٍ كان قطار الأنفاق ينطلق. جلس يرتاح على 
المقعد البلاستيكي الأصفر ريثما يصل المترو الباريسي التالي. حدّق الى اللوح 
الرقمي: ثمة زحام وتأخير، ولن يصل القطار الثاني قبل 12 دقيقة. تفحص المكان 
حوله: وجوه انتظار شاحبة ومتأففة، ترطّبها حماسة بعض السياح وأصواتهم 
العالية. نظر قربه: كتابٌ متروك على المقعد المجاور. لفته العنوان الأحمر على 
الغلاف البيج: “الجنس الوسيط”. Middlesex. انه بالانكليزية، وهو يتابع
دروسا ليلية في الانكليزية بعد انتهاء دوام عمله. نظر الشاب حوله من جديد. 
لا أحد يبدو مهتما بالكتاب أو معنيا به. تناوله عن المقعد. اسم الكاتب غريب:جيفري
اوجينيدس. ترى من يكون؟ فتح الكتاب الضخم بفضول وقلّب الـ 529 صفحة. نظر
الى الفصل الأول، شدّته الجملة الافتتاحية: “ولدتُ مرتين، مرّة كفتاة في يوم صاف
استثنائيا في ديترويت، في كانون الثاني 1960، ثم ثانية كفتىً مراهق في غرفة
طوارىء قرب بيتوسكي، ميشيغان، في آب 1974″. فكر جيروم ان مالك الكتاب 
لابد نسيه على المقعد، ورأى أن لا ضير من أخذه. عندما وصل المترو أخيرا، أكمل 
الشاب والكتاب المشوار معا.


ما لم يكن جيروم يعرفه آنذاك، واكتشفه في ما بعد عندما انتبه الى الكلمات المكتوبة 
على الصفحة الأخيرة من الكتاب، ان مالك “الجنس الوسيط” لم “ينس” كتابه، بل 
تركه. تركه هناك على ذاك المقعد البلاستيكي الأصفر عن سابق تصوّر وتصميم. لا 
بقصد التخلص منه، بل لكي “يتبناه” قارىء آخر، ويكون والدا موقتا له، مثلما يُترك 
طفل على باب ملجأ للأيتام. “انطلقت رحلة هذا الكتاب مع ديمي تشستر في 15 
تشرين الأول 2003 في شيكاغو. يرجى ممن يجده أن يقرأه اذا كان مهتما، ثم ان 
يتركه بدوره في مكان عام عندما ينتهي منه”. لقد قطع كتاب اوجينيدس إذاً محيطا 
كاملا خلال سنة ونصف سنة من الترحال، ومن يعلم كم عدد الايدي والبلدان والعيون 
والقراء المختلفين الذين تنقّل بينهم، نساء ورجالا وشبابا ومسنين واقوياء وضعفاء 
وغاضبين ومرحين وعاشقين ويائسين الخ.


هذه، في اختصار، قصة من مجموعة قصص تشكل ظاهرة تشهد رواجا كبيرا في 
الغرب اليوم، تحمل اسم Book crossing، وقد “تورّطت” فيها حتى الآن 120 
دولة من العالم. الظاهرة بدأت في الولايات المتحدة منذ بضعة اعوام، ومؤسسها 
اسمه رون هورنبايكر، يقيم في ميسوري، ويشبّه الكتب بالفيروسات: فيروسات 
جميلة تنتقل عدواها من انسان الى آخر ومن بلد الى بلد، والهدف: تحويل العالم 
مكتبة ضخمة ، وتسهيل القراءة المجانية.

..


من هنا بدأت الفكرة ..
من كتاب قآرع باب الجنة لـ هديل الحضيف رحمها الله ..
فكرت في أن افعل ذآلك , لآسيمآ أن عدد قليل من الكتب متراكمة فوق بعضها البعض منذ مدة !
قرأتها مرارا وتكرارا , ولآ حاجة لأن أتركها مدة أطول هكذآ دون حرآك ..
سيكون من اللطيف لو قرأها غيري , حتى أن اورآق الكتب ستسعد بعيني غريب يقرأ ما كتب بهآ ..


ذات مرة خرجت الى المتجر وفي الدقائق الأخيرة تذكرت الفكرة وصممت على تنفيذها ..
أسرعت الى غرفتي وأخذت أول كتاب وقعت عليه يدي !
ورقة وقلم والكتآب الى الحقيبة ..!
في السيآرة كتبت كلمآت هديل (رحمها الله) على أول صفحة من الكتآب ..



 
في المتجر كنت مترددة وخائفة , أنظر في كل مكآن وأفكر أين سأضع الكتآب ..!
بعد التدقيق والتمحيص وضعته على المقآعد , كاللصوص تماما أخرجت الكتاب من حقيبتي ..
تلفت يمنة ويسرة .. لآ أحد .. !
وضعته سريعا وفررت من مكان الجريمه !
رحت أراقب عن كثب , جلس على المقاعد رجل كبير السن نسبيا ..
تمنيت فعلآ أن يلفت انتباهه الكتاب القابع بالقرب منه !
أطلت الانتظآر دون أي يد تصل اليه ..
بعدها همست من بعيد , كن لطيفا مع أي غريب يقرؤك .. كن بخير , الودآع :”


..


للأسف أحبطني أمران :


* أولهما :
قول أختي بعد أن أخبرتها بما فعلت /
ما أحد يبي يآخذه , وآخر شئ بيجي عامل النظآفة ويشيله :”””””””””””””””” ..!


* الثآني :
الغبآء مسيطر علي من كل اتجآه :”
كان هذا الكتاب هدية من صديقتي أمجاد ..
وللأسف فرطت به :” !
كآن أول كتاب يصلني كـ هديه ..
لكني نسيت أمر ذالك .. كنت متسرعه جدا ..
جددا محححبطه , عذري لك أمجآد :”( !


..


روآبط/


* الكتاب المتجول أو الكتاب العابر .. في موقعه الرسمي  bookcrossing ..
* مدونه هديل الحضيف رحمها الله والفكرة المقتبسه ..


..


* المرة القادمة بأذن الله سأعيد الكره لكن بزيآدة ورقة الملآحظآت [فسفوريه لتلفت الانتباه] على غلآف الكتاب : ) !


* سؤال / لو رأيتم كتاب في مكان عام , هل ستجرؤون وتتصفحونه ..؟!






..












Advertisements



السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته ..
مسآؤكم وصباحكم هنآء ورآحة بآل ..

.
.

قبل أيام رأيت أقتباس للكآتب . محمد الرطيآن ..
يقول فيه /

 بدأت رحلة البحث عن هذه الكلمآت , حتى علمت أنها أحد أورآق كتآبه المعنون بـ [محاولة ثالثة] ..

بحثت عن النسخة الالكترونية اللتي لآ تروق لي اذا ما قارنتها بالنشخه المطبوعه ..

لكن وكما قيل (الجود من الموجود) .. “والمكتبه عآيزه مشاوير وسوآق , أو .. مفتآح سياره ^^ “

على كل حال , قرأت محاولته الثالثه المليئه بـ/حروف سآخره !

تتعجب منها حيناً , وتضحك لشدة وآقعيتها حيناً آخر
كتاب ممتع , اجعلوه رفيقا لكم ليوم مآ .. ولن تملوا رفقته !

.

.


بعض الاقتباسات /







روآبط /



لمن يملك مسآحة في الفيس بوك [الصفحة الخاصة ]

ولمن يسكن في تويتر[ الصفحه الخاصة ]

ولـ اليوتيوب نصيب [هنآ ]

..

أتمنى لكم وقتا طيبا برفقته يَ رفآق  ..


,

* ع الهآمش و .. بالعآميه !!
الصورة اللي تحت ركزوا عليها بدون لآ ترمشون ..
بعد ثوآني , ويمكن دقيقه وشوي .. رآح تختفي  الالوآن !!
وتصير الصوره كلهاااا بيضآآ !!!

[ يمممه ] ..!




* وش صآر معكم !!

..

* الحروف الاخيره /
قد تكون هذه آخر تدوينه لي قبل الاختبارات [الغثيثه] ..
وقد أعود قبل أن تأتي =(
اختباراتي اسبوع ونصف .. ويخيل لي أنها سنيييين طوآل ..
أذكروني بدعوة وأرسلوها للسمآء ..

آل بلوجر , كونوا بخير ..
الى اللقآء ..