You are currently browsing the category archive for the ‘Uncategorized’ category.

كيس !

صوت يصيح :
_ الكيس .. الكيس يا أختي الكيس ..
سمعت الصوت وظننت أن احداهن أسقطت كيساً لها , وصاحب الصوت هذا ينبهها أن سقط منك ما يخصك ..
لكنه أصبح فارغاً وأنسب مكان له هي القمامة -أعزكم الله- ..
نعم هو فقط كيس , كائن بلآستيكي تحركة الرياح وتنقله كيفما تشاء ..

..

قبل قليل , في الحرم المكي و في الساحة الخارجية تحديداً , حدث أن مرت امرأة .. انتعلت حذائها ورمت الكيس خلفها ببساطة !
فقط هذا ما حدث ,ويحدث كثيرا أمامنا ..
لكن قطع هذا الأمر الروتيني صوت يصيح :
_ الكيس .. الكيس يا أختي الكيس ..
التفتت تلك المرأه اطمئنت الى أن الكيس الذي سقط لم يكن ذا قيمة وأنها اسقطته بكامل قواها العقلية وأكملت طريقها متجاهلة صاحب الصوت !
ولكي لا أبخس الناس حقوقها , كانت القمامة تبعد عن المرأه تسع خطوات أو تنقص .. مسافة بعيدة !!

لكن صاحب الصوت أكمل :
_ الكيس يا أُختي ..!
_ بُعث النبي – صلى الله علية وسلم – قدوة ورسولا ..
_ كيف تريدين أن نكون قدوة لغير المسلمين !
قطع حديثه عامل النظافة وهو يشير اليه بيده أن لآضير  أنا سأحمله !!
التقط الكيس ورماه في القمامة !!
(هُنا من انحنى ظهره) .

وصاحب الصوت لم يكتف , مر من أمامة رجل فيه علآمات الصلآح ..
وأخذ يحدثة :
_ يا شيخ رمت كيس نعالها في الطريق .. في بيت الله !
_ كيف سترتقي أمتنا ..؟!

.

.

الصوت يختفي !
وأنا أقول : لله درك ..

* صاحب الصوت أحسب أنه جزائري , لغته عربيةً فصحى تثير العجب !
لله درك يا صاحب الكيس ..

..

هنا , في بن داوود ..!

ذالك المركز التجاري الذي يمتلئ بجميع أنواع البضائع , ويزيد في سعرها أضعافاً ..
تسوقت أنا وأختي , وأمسكت بسلتي لأحاسب ..
مرورا بقسم الادوات الشخصية يوجد شخص ذو رأس يسرح شعرة الأجعد !
من مكاني هنا لآ أرى سوى رأسه , وذالك المشط , الذي مازال يحمل – بطاقة السعر –  !!
أتقدم أكثر , يظهر لي الزي العسكري والعصا الكهربائية !
اهااا .. اذن هو عسكري أراد أن يمشط شعرة ويرجع المشط الى مكانة لآ مشكلة اذن !!!

همست لأختي :
_ اصبري شوي أبصورة !
وهي تردد :
_ هييي .!!
_خييير ان ششاء الله !!
_ وععع وش يحس فيه الوصخ !!

افتح حقيبتي أخرج الهاتف يلتفت الي ذالك العسكري ويدة مازالت تمشط الشعر الأجعد !
نظرة واحدة جعلتني أتعوذ بالله من الشيطان ثلآثا .. أدخل الهاتف , أغلق الحقيبة و خرووج !!

(من حق كل مواطن يحمي الوطن أن يسرح شعرة ليكون مرتب المظهر ) .

* كل الأسى والتعازي لذالك الضعيف الذي سيقتني هذا المشط , حظك في الحضيض والله المستعان !

 

 

 

السادس والعشرين من رجب لعام الف واربع مئه وثلاثه وثلاثين ..

في الدرج الاول من الخزانه , ظرف محكم الاغلاق , كُتب عليه [من الخلود واليها] ..

 هذه الرساله وصلت في موعدها تماماَ ..

 وقف ساعي البريد طوال هذه السنه ممسكاً بالرساله حتى أتى هذا اليوم , ليخبرني أني أتممت من العمر سنة ..

في الحقيقة , هذه الرسالة اللتي كتبتها لأقرائها بعد سنه خففت الاماً كثيره !

وأزالت بعض الجروح , ورممت انعواج جدراني وهدمت بعضها الاخر ..

 الفكرة انطلقت من مدونه [صفحات هاوي]

ولأكن صادقة معكم , كتبت رسالتين , الاولى كانت اقرب الى الفكاهه واحلاماً خياليه

 أما الثانيةكانت أكثر تعقلاً وحكمة وضعتها أمانة عند ساعي البريد فأدى الامانه مشكوراً ..

– زفييييييير- بعدما وصلت النقطه الاخيرة من الحبر !

وكأن كل هموم الدنيا ومشاكلها وضجيجها اختفى تماماً !

وكأنني في حلم , البياض ملتف بوشاحه ونسيم هادئ ..

ياااه , لم تصلني رسالة ورقيه منذ مده طويييله !

الدقائق اللتي نقضيها بفتح الظرف وقراءة السطور بلهفة , العينان تلتهم الاحرف سريعاً حتى

تنتهي – ثم تعيد قرائتها مرة واثنتان وعشرة – هي دقائق مُلئت بالسعادة حتى فاضت بها ..

للتو فقط علمت وفهمت شعور يولي -خادمتنا- عندما نلوح لها  بـ رسائل أهلها ..

نركض مشاكسة لها فتصبح فجأة أمامنا وتسحب الرسائل وتفتحها بأقل من ثانية , تقرأ و تبكي :”

..

هل جربت أن ترسل لـ -نفسك- رسالة ..؟!

حاول أن تكتبها وترسلها لتصلك بعد مدة طويلة حتى تنسى ماكتبته أو تتناساه 🙂

ان لم تجربه بعد .. خذ ورقة وقلم واكتب !

..

ونهاية , امنياتي لي 🙂

أؤمن بأن الأمنيات والدعوات حينما نرسلها الى السماء فانها لا تضيع ..

حياة كريمة سعيدة هانئة لآ نصَب فيها ولا وجع ..

دراسةً موفقه , ومعدل أسعد به وأحلق الى أعلى السماوات ..

أصدقاء أوفياء لآ تتلاشى ايديهم ونحن متمسكون بهم :”

وأولها , براً بوالدي , وإرضاءً لأختاي الكبيرات , وعطفاً للصغيرات ..

ووطناً آمناً كريماً حين يعطي يحمي أرضي ولآ يبخس حقي ويعيد أمجاد أمتي .

سنه حلوة خوخة : )

..

* بسبب الهجرة من البلوجر الى هنا , لم أستطع وضع هذه التدوينه في موعدها : )

ــ
هذه المرة لآ عذر لي !
أعلم جيدا أنني حمقاء لا تحسن الحضور , تختفي فجأة لتظهر فجأة من جديد !
لآ حروف تسعفني لأكتب لكم أنني ” آسفة ” وجدا :”(
* فـ لتختاروا لي عقابا يؤدب حضوري هنا ..
سأكون راضية به مهما كان !
..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا الخلود من جديد ..
سأكتب لكم دون توقف أو اعادة لقراءة هذه التدوينة , لاني ان فعلت
لن انشر شيئاً أبدا !
احترت كثيراً في كتابة هذه التدوينه 
احترت بكيفية العوده  وماذا ساكتب لكم بعدها ..؟! 
احترت بالوجه الذي سأقابلكم به ..
واحترت ..
احترت اليوم مع نفسي كثييراً كثيراً ..
حاولت أن اعمل شيئاً يليق وفي كل مرة , لاتكون النتيجة مرضية!
وفي جلسة تفكير مع نفسي حاولت أن اضعها بمكان يليق بها 
وأقول لها أنت هنا فاسلكي سبيلك !
واحترت ..
* ارتكب حماقة الكتابة واخطئ بقواعد اللغة والاملاء ايضاً ! 
لو قرأني سيبويه تراه ما سيفعل بي ..؟!
 * اتطفل على ادوات التصميم واشوه معالم الصورة ..
 ادمج صورتين حتى تتداخلا  ثم اطليها بلون محايد ، انقش الحروف بداخلها .. 
واااو كم انا مذهلة ! 
-هنا من يهذي على نفسه – 
* احياناً أخرى ازعج من حولي بنشاز صوتي – وياليييل ما أطولك – 
وكثيراً ما اسمع “من اللي قال لك صوتك زين ..؟! ترى نصاب على فكرة ” 
ومازلت / آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ !! 
* أجرم بحق اللغة الانجليزية وترجمتها فأضع الكلمات بلا روابط حيناً ، وحيناً آخر اجعلها فرادى
ومن يريد ان يفهم ترجمتي فاليعتمد على نفسه ويربطها بالروابط الصحيحه 🙂 
– اشفق على من تمر ورقتي تحت يديه – 
* احاول خلق دمية مسلية من اقمشة ملونه اجمعها ببعضها البعض واحشر الخيوط بينها لتتصل 
والنتيجه : كائن بثلاثة ارجل وعين واحدة ويدين احدهما مبتورة ! 
* ايضاً اخلط الدقيق بالماء واكثر الملح لطهي فطيرة ، تحترق في اغلب الاحيان ! 
وان لم تحترق فهي مالحه ، وان لم تك مالحه ولا محترقه فان خلفي كومة من الفوضى خلفتها من بعدي ! 
* ارتدي نظارتي الطبية واقلب صفحات كتاب ، اوهم نفسي بأنها دودة تلتهم الاوراق  
اغوص بالقراءة حتى اجهل ما اقرأ .. او يغلبني النعاس فارمي قناع الدودة بعيداً . 
هنا بالفعل اعزي نفسي بقولي لها  ” سبعة صنايع .. والبخت ضايع “
تدوينة لآ تلييق بكم , أعلم ذالك جيداً ..
لكنني أردت أن أكتب أي شئ يكسر الحاجز الذي بنيته بيني وبينكم ..
لعلي ابلغ السماء وانهل من ماءها فأسقيكم منه ..
الخلود





وحتى خيآن ذآكرتك لكِ , كآن مميزاً !
ب بسآطه . . تَميزُنآ من بين شعب أصدقآئك [ تميزاً ] بّ ذآته : )
ومآكآن هذآ الا بفضل ربي ( ) . .


أستآذة أطفآلك : لولو عبدالعزيز . .





***

شيء لن يتكرر .. أن أسجل دخولي وأكتب ماأشاء في مدونة مميزة  بتاريخ مميز ❤

صديقتي وعزيزتي خلود ( )
لقد صَنعك الله
لذا تأكدي دائما أنكِ 
خامة لا مثيل لها .. أبدا !

ثقي بنفسك وابدعي وانتجي =)




 أروى  


당신을 사랑 ..


3/3/1433 هـ – 11:59 






***


1433/3/3هـ

شكرآ لأنك أخفيت عني وجودك الى السآعات الأخيره ..
كان أجمل ثلآثي قدمتة لي ..!

..

لولو .. أروى .. خلود ..
ثلآثي مميز ليوم مميز :”)
نمت البآرحة بسلآم لأن أمنيتي تحققت على أيديكن :”) !
شكرا لوجودكم حولي , لو تعلمون حجم سعادتي بكم ..!

شكرا لأني أستند عليكم كلما أتعبني أمر .. 
شكرا لوجودكم في كل الاحوآل ..
أحمد الله على اني بلغت بر الامان ,, ووجدت القلوب اللتي تعبت أبحث عنها !

الخلود 3>

***

* آل بلوجر .. كيف كآن يومكم المميز بتآريخه ..؟!










* ثمة عوده لتدوين عن اول يوم من السنه القديده =)
اختبآر أدب ×× !




..




بعد العودة /




السلآم عليكم ورحمة الل وبركآته

مساؤكم مسآء | وصبآحكم صبح

احمل لكم بين يدي بعض الاخبآر /

* اولآ أعتذر عن تأخر نزول هذه التدوينه , عن دون قصد مسحت جميع ما أعددته من قبل لهذة التدوينه !
فأصابني الاحبآآآط ><”  .. لذا اليوم بمشيئة الله رآح [أدبلهآ] .. تدوينتين : ) ..

* أبشركم , [ ن ج ح ت ] ..!
وتخطيت هذا المستوى للمستوى الخآمس والحمد لله () !
لم أكن أتوقع أن يمر هذا المستوى بسلآم أبدا !!
وأنا الآن أهيئ نفسي لأتخصص بأحد فروع القسم [ ادب انجليزي , لغويآت , ترجمة ] ..
ووهدفي هو الترجمة بأذن المولى : ) ..!

..

نأتي للعآم الجديد الذي حلّ أخيرا علينا !
كانت هذه السنه مريعة و مبهجة و ممتلئة بالدمآء !
لم تشهد الامة الاسلآمية عاما كهذا !
سنة 2011 .. لن تتكرري الا ان يشاء الله !
عام عشنا فيه التاريخ بعد ان كنا نقرؤوه ..

..

سنة الثورة / سنة يوم الجمعة / سنة الجوع / سنة النصر / سنة العرب !
سموها ما شئتم .. فهي ولدت وانتهت !

..

 
من أبرز ما حدث هذا العام /
 

بعض الاحداث والاسمآء في هذا العآم /

* محمد البوعزيزي هو شخصية هذا العام وهو فتيل الثورات العربية  ..
* زين العابدين , حسني مبارك , القذافي , علي عبدالله صالح , بشار الاسد ..
* وفاة الدكتاتور الكوري الشمالي كيم جونغ أون ..
* وفاة بن لآدن رحمة الله ..
* انسحب الجيش الامريكي من العراق بعد احتلال دام 9 سنوات ..
* صفقة مبادلة الأسرى الفلسطينيين ..
* المعلمة ريم النهاري وانقاذها للطالبات في حريق براعم الوطن ..
*المعلمة سوزان الخالدي والمعلمة غدير كتوعه من ضمن من قضين نحبهن في مدرسة براعم الوطن ..
.
.
والكثييير ..




اللهم اجعل اقسـى ايامنا ما فات منها ..
واجعل السنة القادمة اجمل واحلى لكل المسلمين يارب
اللهم احفظ البلاد الإسلامية واصرف عنهم كلّ شرّ و سوء و ضرر و مكروه، و كلّ من أراد بهم سوء اجعل كيده في نحره يـا ربّ العالمين.

..

أما عن الخلود 2011 /
الحمد لله , رآضيه عن نفسي الى حد كبير هذا العآم ..
كان عام سعيد رغم حزينه ..!
حقيقة , أحمد الله أن أمد في عمري لأعيش هكذآ عآم : ) !
أنتظر شهر أغسطس فثمة رسآلة ستصل الى بريدي ..
موقعة من الخلود 2011 الى الخلود 2012 :”) ..!

..

* ماذا عنكم يَ رفاق , كيف هي 2011 من وجهة نظركم ..؟!


* هديتي لكم للعام الجديد /
خلفية سطح المكتب : ) .. أتمنى أن توق لكم :$ 



 
 اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الكامل

..




في الهآمش/
* اخبآر اختباراتكم :” .. والنتايج ان شاء الله مرضيه () !
قد ذكرتكم في دعآئي :$ ..








ــ
السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته
مسآؤكم | صبآحكم خير وبركه
مرحبا بكم آل بلوجر ..
وأخيرا .. انتهت اختباراتنا
[الشحط + المحط + اللحط ذذ]
 وتبقى النهائي منها ..!
وعلى أمل نجاح وخلآص منها ..!

 ..

صحيح انني لم أعد أهتم بـ مشاهدة التلفآز ..
ونسيت الشجآر على [الريموت] و إجبار أختي على وضع القناة اللتي أختارها لأني أول من جلس أمامه !!
+ قولي لها (أنا الأكبر هنا ) لكن الجملة تلك لآ تغني ولآ تسمن من جوع !
ومع تشاغلي عنه ,  تناسيت اخبار العالم ..
يكفيني ما يصلني من عناوين فقط دون تفاصيل تتشابه في أغلب الاحيان !
لكن سوريا أفزعتني !!








يَ الله لم أكن أتخيل أبداً هذه المناظر تكون بين شوارع سوريا وأزقتها !
الصور الملطخة بالدماء والصراخ والعويل والجثمان الملقية على قارعة الطريق واصوات الرصاص تضج برعونه وترسل طلقاتها هنا وهناك !!
سرت الرعشة بأطرافي و انعزلت عن الجموع آوية ً الى غرفتي أستعيد المناظر اللتي اتسع بؤبؤ عيني لرؤيتها ولطمني الصمت والذهول !
..
أتذكر ملآمح صديقتي السورية في الابتدائيه !
[بآنه] , أذكر حكاياتها عن جدتها في سورية وشجرة الزيتون ..
كل ما أنصت لها يُخيل لي أنها تصف لي حلمها في الجنه !
” في الجنينة تل كبير وفي وسطه شجرة زيتون كبيرة كتير كتيير .. ديماً نقطف منه زيتون أخضر .. وحوالينهآ خضرة بكل مكان “


ياربي بانه , كنت ومازلت أحبها بشعرها الاجعد الاشقر اللذي احببته كثيرا !
ياربي بانه , بـ فطيرة الزعتر اللذيذه اللتي قاسمتني اياها ذات يوم نسيت فيه افطاري !
ياربي بانه , وجدتها , واختها !
ست سنوات كانت فيها كل صباح , ثم رحلت الى سوريا .. الى جدتها وشجرة الزيتون !
أتخيل ملآمحها بعد 14 سنه كيف صارت !
اغمض عيني فـ يأتيني الخيال بصورتها والدماء من حولها تسيل , وأختها تصرخ من بعييد بآآآآنه .. ثم يخرسها الرصاص !
اضغط على عيني بكلتا يداي لأبعد شيطان الخيال وأشتت الصور المرسومة في خيالي فتسقط أدمعي , وأختنق يَ ر ب .. يَ ربي (بآنه) أحبهآ ..


..


الى ذالك اللذي لم تبشر امه حين ولدته الا بجحيم يسآق اليه , حين اخترت (الاسد) قناعا لك .. هل كنت آملآ أن تخبئ ملآمح (الكلب) في وجهك ..؟!
حتى أن (الكلآب) وفية .. وتصيح بي أيتها الخلود , أهنتني !


..


يَ ربي فرجك ,
يَ ربي أهلنا واحبابنا أمانة بين يديك فاحفظهم وامددهم بالصبر والسكينة !
يَ ربي انك تعلم أن الاسد تجبر وطغى في الارض وافسدها ..
يَ ربي أرسل عليه اسودا تنهشه من كل صوب وجانب !
يَ ربي عذبه في الدنيا حتى يتمنى الموت ولآ يموت ..
يَ ربي بآنه .. بآنه يَ ربي ..
وان الفجر لـ قريب ..
والفرج قآدم باذن ربي 





ــ

السسسلآم عليكم ورحمة الله وبركاته ..
مرحبا بـ عالم البلوجريين ..
لآن الاختبارات تدق أبوابي جميعا , انهالت علي أفكار جمة !!
هكذا أكون دوما !!
ولآني سـ أكون [ البنت العاقله ] دونتها على عجاله تاركة تدوينها بشكل اوسع الى ما بعد الاختبارات !
لآ تسويف , لآ تضييع للوقت

الان أعدكم قريبا ججدا باذن ربي بـ/



و ..



* أتمنى أن تذكروني بـ دعوه , امامي كتب تحتاج لـ الدراسه 
يَ ربي عووونك ( ) ..

* أعتذر عن كل تدوينة لم أترك تعليقا عليها .. سَ أعود لكم باذن ربي  !

الى ذالك الحين , كونوا بـ خير ..



ــ

صباحكم / مسآئكم , 
أخضر كـ خضرة الايمان في قلوبكم ..
أفكار عديده جعلت لها ملجأ في عقلي , لكن الكسل البغيض طردها للخارج ..!
جمعتها هنا لكي لآ تنسل من بين يدي ..




ــ 1 ــ

تلآشت كلمات محمود درويش , ولم أجد ما اكتبه عنه !
أقصد انه ثمة قرار يمنع البحث عن كتابات محمود درويش !!
حتى ان محرك البحث قوقل خذلني , وانا اللتي قلت عنه يوما : لو كان شخصا لـ قبلت رأسه وشكرته بامتناان !
لكنه خذلني , قال ان منظمة الامم المتحدة ترفض البحث والتقصي عن هذا الرجل !
ليس ذنبي إن وصل التصويت له في اختيار موضوع التدوينه الى 50% ..
كان بمقدوري أن أجمع لكم ما كتبه امل دنقل !!
ما زلت اردد  [ هل ترى هي اشياء لآ تشترى ] , وتسبقها [ أتُرى حين أفقأ عينيك , واثبت مكانهما جوهرتين .. هل ترى ] ..
لكن لم يحصد كثيرا من الاصوات !!
ليس ذنبي , انه ذنبكم و ذنب محمود ..
أنهكني بـ عجائب عباراته حتى احترفت الكذب , وكذبت عليكم : )
انا اكذب عليكم وأخبركم بأني كاذبه في كلآمي , فهل أسمي ذالك كذبة بيضاء ..؟!


..



ــ 2 ــ

هآقد حل الشتآء ..
واختبأت الحيوانات والحشرات في جحورها وأعشاشها ..
سوى ذالك النمل المؤذي , اللذي تسلل الى سريري ولم يتركني انام في سلآم ..
السبب وراء ذالك .. [ بطاطس شيتوس حآر نآر ] في المخبأ السري تحت وسادتي :” !
مازال يجمع مؤونة الشتاء رغم حلوله !
أتُراه تقاعص عن العمل صيفا , وسَوفّ جمع غذائه حتى أتاه الشتاء على حين غفلة منه ..؟!
ألآ يذكرني هذا بـ [أنا] ..؟!
أيها النمل . . اعمل بجد ودلني على مكان جحركم ..
سآتي بـ المؤونة الى مدخل الجحر ..
لكن اعملوا .. ولآ تذكروني بـ خطيئتي ..
لم أرى شيئا قط , عمياء حينما أشاء ..!

* طيب نجيب لهم [ ليز كتشب ] , [ شيتوس ] ححآر عليهم .. حرآم يموتون من الحر :”( !
الأطفال ملهمين جدا , واخي الصغير هو الأكثر الهاما بينهم !!

..



ــ 3 ــ

مهم مستعجل , مهم غير مستعجل
غير مهم مستعجل , غير مستعجل غير مهم !

كم هآء في ذآلك 😐 ..

كانت هذه خطتي , أقصد الخطه المفترضه !
عزمت ترتيب جدول ومهام محدده !
بالاضافه الى الاكل الصحي والرياضه و صلة الارحام والاتصال بالاصدقاء . . . الخ
احضرت [ تقويم ] شكله أنيق ..
لكنه لـ عام 2012 لآ ضير مادام أنه يقوم بالمهمه !
ابتدأت بنظام أول يوم , نسيت اليوم الثاني , وفي اليوم الخامس تناسيت عمدا !
حتى جعلت الخطه في الارشيف الى اشعار آخر !
المشكله اني ابتدأ يومي بـ الغير مهم الغير مستعجل !!
تاركة المهم المستعجل في صف الانتظآر ..!
وتراكمت المهمات حتى أفقدتني توازني :”
وفي كل مرة أعيد الحسابات , أجدني أعود للنوم دون أن أفعل شئ من قائمة المهام آنفة الذكر ..!
هل من حل صآرم :”( !!!!


..




ــ 4 ــ

جميل ان يدعمك الاصدقاء برأي وتصويب خطأ !
لكن الاجمل من ذالك كله , أن تراقبك الاعين من بعيد دون أن تعلم !
ليأتي الخبر المفاجئ , نعلم بك دون أن تشعر !!
وآخرون .. من بعيد لـ بعيد !!
ثم يهطلون عليك من حيث لآ تدري .
سسسعآده , وأشياء أخرى () !
حنين .. هديل .. عنود .. سمآح .. سوزآن
يَ لسعآدتي بكم

..




ــ 5 ــ

اخشى ان ابوح لكم دون ان اعلم ,
للامهات حدس مبهر يخطف الابصار !!
يقرأن ما في قلوبنا كقراءة الفنجان ..
قبل ان اتفوه الكلمات , تسرع  امي بسردها علي ..
يتسع بؤبؤ العين , و (اضيع السالفه) !

..


ــ 6 ــ

لآ أعلم كيف سـ يكون العيد هذه السنه !
الاقارب والاصدقاء والاحباب كلهم قد ششدوا الرحآل اليك يَ مكه 😦 !
لم يبقَ سوآي وبرادة خشب تبعثرها الريح كلما جمعتها !
حاولت مرارا في تسطير بضع كلمات ولم أقدر ..
فقط اغمض عينيّ , وأستمع بـ انصات !
وآشوقآه يا مكه :”( !!
ربي احفظ حجيجنا , وردهم الينا والسلآمة تحفهم ذات اليمين وذات الشمآل ..
رب استودعناك اياهم فاحفظهم بعينك اللتي لآ تنام () !

هنآ ” ويلفني الحنين ” ,

..


* تصميم العشر لـ أختي الحبيبه [هنآدي] ..
رأيكم :”)
* انقر على الصورة لـ رؤيته بـ الحجم الكامل ..

ــ تمت ــ


 –

من هو صاحب هذه الصوره !!
أتعرفون رجلآ من القرن العشرين ..؟!
ولد في احدى دول قارة آسيا ..!
واستطاع أن ينسج اسطورته العظيمه كاسطورة / هتلر مثلآ , لكن دون ان يقتل شخصا واحدا !!
نعم , فقد حرر دولته [الهند] من الامبروطوريه البريطانيه !!
 دون أن يقتل جنديا واحدا !!
انه  / مهاتما غاندي ..

..


..

مرحبا يَ رفاق العالم ..
هآقد عدنا من جديد , وبشكل لم أعهده عن نفسي !
الاسبوع الماضي انهكت محرك البحث قوقل حتى اخرج سكينا وفقأ بها عيني !!
قرأت في اسطورة هذا الرجل حتى غرقت بها , ولآ منقذ يرمي حباله إلي !
لكني غصت في الاعماق أكثر !
في أغلب ما قرأت عنه وصفوه بالاسطورة فعلا !
لكن نفراً قليل وضعوا بحوثا مختلفه , سـ أريكم احدها في النهايه !

 

سنبدأ رحلة الغوص .. فهل أنتم جاهزون ..؟!

سألت من حولي عن هذا الرجل ..
البعض عرف انه هندي , لكن هل كل الهنود سوآء ..؟!
والبعض الاخر ذكر بضع معلومات عنه ..
لكن البعض الاخير , فلا يعلم عنه شيئا ..




نبدا بكينونية هذا الرجل ..
*
مهاتما غاندي ولد بالهند عام 1869 ..
*عمل محامي ، حكم عليه بالسجن 4 سنوات ..
* كون حزب المؤتمر والتزم بالعفة والشجاعة ..
* أعلن يوم للأعتصام ضد بريطانيا ، وضع دستور للحزب ..
* وحدا الديانات رفض الأستعمار البريطاني وحاربه بـ اللا عنف .. !!

..

هو رجل حكيم , عرف كيف يخرج المستعمر من ارضه بطرق سلميه ..
اقتبسها من عهد الرسول الكريم ..
من يعرف غاندي , يظن انه من ابتكر المقاومه السلميه !
لكن المقاومه السلميه هي منهجيه اتبعها الرسول قبل غاندي ..
مثل قصة حصار الشعب ..
عندما حوصر المسلمون في شعب ابي طالب لمده ثلاث سنوات
ووصل الحال بهم ان يأكلوا من ورق الشجر !
الى آخر القصه اللتي لآ تخفا علينا ..






يقول غاندي عن النبي المصطفى [ صلى الله عليه وسلم ] ..

اردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر ..
لقد اصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيله التي من خلالها اكتسب الاسلآم مكانته ..
بل كان ذالك  من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود وتفانيه واخلاصه لاصدقائه واتباعه
وشجاعته مع ثقته المطلقه في ربه وفي رسالته ..
هذه الصفات هي التي مهدت الطريق , وتخطت المصاعب .. وليس السيف !




هآقد أتى الحكواتي , لنستمع الى روايته ..
صه , لينصت الجميع ..!

[ يُحكى أن غاندي كان يجري بسرعة للحاق بقطار
وقد بدأ القطار بالسير وعند صعوده القطار سقطت من قدمه إحدى فردتي حذائه ..!
فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية , وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار
فتعجب أصدقاؤه وسألوه :ماحملك على مافعلت؟
لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
فقال غاندي الحكيم /
أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده
ولن أستفيد أنا منها أيضا ..! ]

نريد أن نعلم انفسنا من هذا الدرس ..
أنه إذا فاتنا شيء فقد يذهب إلى غيرنا ويحمل له السعادة
فلنفرح لفرحه ولا نحزن على مافاتنا
فهل يعيد الحزن ما فات؟!
كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء
وننظر إلى القسم الممتلئ من الكأس
وليس الفارغ منه ..!
 

,

قصة أخرى يحكيها أ. احمد الشقيري ..
عنوانها [ غاندي والحلوى ] ..
يقول فيها :

[ في يوم من الايام أتت امراه تمسك بصبيها الى غاندي لتأخذ منه نصيحته ..
قالت أن ولدها هذا يكثر من أكل الحلوى , فبم تنصحني ..
نظر غاندي الى الصبي , ثم حوّل نظرة الى امه وقال لها : عودي لي بعد شهر ..!
مرت الايام حتى اكتمل الشهر وعادت المرأه بصبيها تشكوا الحال ..
قال غاندي للصبي : لآ تاكل الحلوى , وصمت !!
وبعد أن طال صمته , قالت المرأه : أهذا كل ششئ ..؟! “يعني صااابره ششهر وآخرته تقول له لآ تاكل حلآو :@
هنا نطق غاندي بحكمته : انا كنت قبل شهر , أكثر من اكل الحلوى ..
فكيف اقدر على نصحه وانا اعمل خطيئته !!  ]

وانتهت حكمته لنعلم ان /
فاقد الشئ لآ يعطيه ..!
فاقد الشئ لآ يعطيه ..!
فاقد الشئ لآ يعطيه ..!

 
وان التربيه الحسنه = القدوة الحسنه ..!



 
من حكم غاندي /
 
* مقولة غاندي الشهيرة” “كن أنت التغيير” الذي تريد أن تراه في هذا العالم”  ..

* أنا لا أريد أن يكون منزلي محاطا بجدار من كافة النواحي ولا أريد نوافذي أن تكون مسدودة ..
 أريد أن تكون ثقافات كافة البلدان منتشرة حول منزلي بحرية. ولكني ارفض أن انسف من قبل أي منها ..!

* يجب أن لا تفقدوا الأمل في الإنسانية. أن الإنسانية محيط، وإذا ما كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح المحيط بأكمله قذرا.

والكثيير ..


روآبط /
* هنا بحث لـ د. خالد بن محمد الغيث
جامعة أم القرى – كلية الشريعة ..
يتكلم فيه عن غاندي وديانته واسباب سقوط الدوله العثمانيه ..
لم يرق لي ما كتب حقيقة , حتى لو كان هذا غاندي فعلا اليس بمقدورنا ان نرى الجانب المضئ ..؟!
[هناا]


* هنا كتاب [في سبيل الحق غاندي] ..
ممتع جدا , وفيه تفاصيل عن حياته طفولته ..
زواجه في سن مبكر جدا .. دراسته في الخارج ..
والكثيير , وصلت الى الصفحة الـ 90 منه , وانتظر وقت فراغ !


* وهنا عدة كتب عن هذا الاسطوره ..
* هنا صور عديده من طفولته الى هرمه !
[هناا]
..

هديتي لكم ,
خلفية سطح مكتب , صممتها سريعا لمقولة غاندي الشهيره !


* اضغط على الصورة لـ رؤيتها بـ الحجم الكامل ..




قبل أن أختم /
* هل كنتم تعرفون هذا الرجل من قبل ..؟!
* رأيكم بما صنع حتى يذكره التاريخ الى هذا الزمن !!
* أتظنون أن المقاومة السلميه هي ما غير تاريخنا في هذه الايام ..؟!
* كيف كانت التدوينه , أيروق لكم هذا التغير ..؟!
* لم أضع لهذه التدوينة أي حقوق , انشروها كيفما أردتم ..!
* كونوا بخير : )












ــ تمت ــ




الصرخه الثانيه قد أتمت عاماً يَ رفاق () !


في التاسع عشر من سبتمبر | 2011

,

لم اعلم انها قد اتمت سنة كامله !
وعلمت عن ذالك صدفة !
سعيده .. تعلمت الكثير خلال هذه السنه ..
تعرفت على رفاق ساندوني هنا في كل احوالي رغم شح تواجدي بينهم !
كانوا برفقتي في مرضي وصحتي , في حزني وفرحي , تحملوا فلسفتي وعفوا عن زلتي !
سألوا حين يطول الغياب وسعدوا بعد العوده , ويالي من حمقاء لآ تحسن الحضور والالتزام !
هونوا علي مصائبي , ترحموا على موتاي وبقوا يمدونني بـ الامل ..
وجوه لآ اعرف ملامحها , واخرى يفصلني عنها قارات ومحيطات , واخرون أجهل حتى اسمائهم !
لكننا اجتمعنا سوية دون أن نعلم !

* كتبت عنكم ذات يوم , 

بعدما بلغت العبرات الحناجر فقرأت ما جعلني أهدئ واطمئن /

[

أصدقاء افتراضيون ..!

تنفست بعمق لأكتب هذا ..!

منذ مدة لم أكتب شيئا , نست الكتابه أو هي تناسيتها أو هي نسيتني ورحلت كما فعوا !
اريد أن أكتب لكنني لآ اعرف ماذا أكتب ..
لاقف تاركة القلم وورقة بها توقيع وحروف ضائعه ونقطتان رأسيتان وقوس منحني 🙂

البارحه حلمت حلما لو لم أستيقظ منه لقلت أن المارد حقق أمنيتي ()
رأيتهم , بأنفسهم وأشكالهم وأرواحهم !
كنت أظن اني نسيت ملآمحهم ولم يتبقى في الذاكرة شئ للذكرى ..!
لكن الحلم أعاد كل شئ , وكأنهم أحسوا بالخلآيا اللتي تحمل صورهم في عقلي قد بدأت بالنسيان !!
فأتوا ليجددو العهد معها ..

حسبت أنها حقيقه , كنا كما كنا !
حتى رائحة عطر “” شممتها ()
بابتساماتهم وضحكهم وبرائتهم ..
بحبهم واجتهادهم ..
بأرواحهم ()

يا الله , أعلموا بي فأتوا لمواساتي ..؟!

لكنني استيقظت لأجد السقف في مكانه !
والغرفه في مكانها ..!
ولآ احد منهم هنا ..!
لم يجمعني بهم سوى الحلم اللذي أتى كالطيف ..

..

والآن , لآ أحد بالقرب ليعلم ..
وحدهم أصدقاء العالم الافتراضي هم الباقون , يزرعون بداخلي أكثر وينمون من حولي أكبر ..
يصبحون أجمل يوما بعد يوم ..
ويتواجدون في الزمان الصحيح دوما ..
يربتون على كتفي من بعيد , ويمدونني بشئ من الامل الجميل ..
أحبهم , فقد فعلوا مالم يفعله الغير ..
أتوا عندما كان الجرح ينزف وضمدوه ,
أتوا بينما كانت الاعين تذرف و ذكروها ,
أتوا بكل حالاتهم الجميله ..

]

كل من زار الخلود , كل من اثنى عليها , كل من ترك حرفا وكلمات ودعوات تتلى..
الى شقيقاتي ..
الى الاصدقاء ..
الى اخواتي البلوجريات ..
الى من زار وعبر ..
شكرا اعجز عن نطقها لكم !
سعيدة بكم , وبوجودكم !
لآ تدركون عدد المرات اللتي أفتح بها لوحة التحكم لـ أرى ان كان أحدكم قد ترك من التعليقات ما انشره !
وكم من مرة احدث بها هذه الصفحه , واعيد قراءة التعليقات السابقه حتى انني حفظتها عن ظهر قلب [صيغة مبالغه] !

ان كان لكم تعليق , او فكره , او اضافه , او رأي فـ سأسعد به ..

* الحمد لله حمدا يليق بجلآل وجهه وعظيم سلطانه ..
*زوار المدونه بلغ ثلاث آلاف وست مئه وعشره , رقم مميز أحببته رغم كرهي لـ الارقام وعالمها !

* انتظروني قريبا , في تدوينة لم أعهدها .. قضيت الايام الماضيه في البحث حتى غرقت بها !

شكرا يَ رفاق العالم (F) ..